الإدمان على اوراق الشدة عندما نضيع بين اشكال الورق

الادمان لا يقتصر فقط على ادمان الأكل و مواقع التواصل الاجتماعي و غيرها من الامور الشائعة، فقد يكون الادمان ادمانا على لعب الورق أو ما يدعى بالشدة!

فهناك من يرى هذه اللعبة اعز من اولاده و هناك من يترك الراحة في بيته و لو كان مريضا فقط ليستمتع قليلا باللعب ! و الأغرب من كل هذا قصة الشاب الذي قضى ليلة زفافه مع ثلاثة من اصحابه يلعب الورق بغرفة الفندق متناسيا وجود عروسه اصلا، الامر الذي ادى الى طلاقه من اليوم الاول !

و على الرغم من التعلق الشديد الذي يبديه محبي هذه اللعبة في بلداننا الشرقية و ملائمتها لنمط الحياة الخاص بنا، الا ان هذه اللعبة لم تنشأ عندنا. حيث يوجد اختلاف كبير عن مصدرها و مكان نشأتها فهناك من يعتبر أن لعبة الشدة نشأت بفرنسا كون من رسمها هو الرسام العالمي جاك جرنجونير بعام 1392، و هناك من المصادر من تقول أنها ايطالية الاصل، لانها بحسب الموسوعة العالمية ظهرت بايطاليا عام 1200، و كل هذا لو تم اعتبار ان منشأ اللعبة هو أوروبا لان بعض المصادر الاخرى كالموسوعة البريطانية ترجع اصلها الى الهند لتناسب الرموز المستعملة فيها من الخاتم، السيف، الكأس مع ما تحمله أيدي تماثيل و نصب الهندوس. واخيرا هناك من يدعي ان اصل لعبة الشدة يعود الى الصين التي انتشرت فيها منذ مئات السنين واللتي اخترعت ايضا الجواكر، لذا ليس هناك اصل ثابت و واضح لهذه اللعبة فالكثير من الحضارات تشترك بها.

هناك من يقترح ان يكون لهذه اللعبة بطولة و اتحاد رياضي على غرار الألعاب الأخرى كالشطرنج و البلياردو و ذلك لكونها ترفه عن النفس و تحتاج الى عقل مفكر و الكثير من الوقت بالاضافة الى احتوائها على العديد من الألعاب التي تندرج تحتها كلعبة طرنيب, تركس وتركس كمبلكس والجدير بالذكر ان جميع هذه الالعاب متواجدة في لعبة VIP جلسات والمتوفرة في جميع متاجر التطبيقات!

كما ان لكل شيئ بهذه العبة معنى فمثلا عدد الاوراق الاثنين و الخمسين يعادل عدد اسابيع السنة أما اليوم الباقي الذي يزيد عن الاثنين و خمسين اسبوع فخصص له الجوكر غير الملون. أما صورتي الولد و الشايب فترمزان الى كل من الملكيت تشارلز السابع و السادس على التوالي، أما بالنسبة للبنت فهناك اختلاف فمنهم من يقول انها ترمز لماري دانغو زوجة تشارلز و منهم من يقول انها ترمز للمحاربة الفرنسية الشهيرة جان دارك التي قتلت حرقا عام 1431.

اما بالنسبة للون الاحمر في شكل الكبة للارقام فقد اختير لانه يرمز الى الحب و الامل عند الهندوس و البوذيين، اما الديناري فهو يرمز للطاقة و الشجاعة، و اللون الاسود الذي يمثله السنك يرمز لثلاثية الثروة و العمل و الحظ، و اخيرا البستوني يرمز للقتال و الشجاعة لدى اليونانيين.

قد لا تهم هذه المعلومات العديد من محبي هذه اللعبة كونهم يحبونها لما تضفيه من معتة عقلية يصحبها وقت جميل مع الاصحاب بعيدا عن العمل و مسؤوليات الحياة.

و لانشارها الكبير عندنا، هناك تنوع كبير لي تسميتها فمع كل بلد تسمية مختلفة، فمثلا في السعودية و قطر يطلق عليها اسم “الورقة” بينما يدعوها اهل بعض دول الخليج و الكويت “الجنجفة” بينما يسميها أهل مصر و السودان “الكوتشينة” أما لدى أهل المغرب و الجزائر فتسمى “الكارطة”!

Comments

Pin It on Pinterest