لماذا نشعر بأن البطولات على الإنترنت محمسة أكثر من أي بطولات أخرى؟

قبل ان نبدا, حمل لعبة VIP جلسات مجاناً والعب اون لاين مع أقوى وأفخم اللاعبين في الوطن العربي، دردش، ارسل الهدايا لأصدقائك وتعرف على أصدقاء جدد من جميع أنحاء العالم في أكبر لعبة اجتماعية عربية الأولى من نوعها!

حسنًا، هذه مدونة صعبة بعض الشيء، وليس لأن الموضوع بحد ذاته صعبًا، بل لأن البطولات على الإنترنت أمر حديث جدًا بينما البطولات الأخرى موجودة منذ مئات السنين (بل آلاف السنين إن كنتم تذكرون روما ومصارعيها). لكن هذا لا يعني أننا (الأشخاص الذين يتابعون البطولات الإلكترونية بشغف) مخطئون عندما نقفز من مقاعدنا ونصرخ في بيوتنا بينما يؤدي لاعب حركة مذهلة أو يختار بطاقة لم يتوقعها أحد ليفوز هو بمفرده أو مع فريقه بالجولة والبطولة. استمتاعنا بهذه البطولات أمر حقيقي، ومن لا يعجبه ذلك، يمكنه الذهاب إلى ملعب أو مدرج ومتابعة لعبته بينما يوقع أحد شطيرته الصغيرة التي دفع ثمنها أضعافًا مضاعفة ليأتي آخر ويدوس على قدمه التي لم تكد تتعافى من آخر مرة داس عليها الناس في المباراة السابقة.

لكن على فرض أنك جديد كليًا على هذا الأمر وتريد أن تصبح من متابعي البطولات والرياضات الإلكترونية، فعليك الاستماع إلي والأخذ بنصائحي، وأولها هي أن تتعرف على Twitch.tv (تويتش تي في)، فهي أشهر منصة لعرض الألعاب والبطولات الإلكترونية في العالم. أعرف ماذا ستقول، ستخبرني بأن الكثير من القنوات تعرض بطولاتها على يوتيوب أيضًا، لكنني أعدك يا عزيزي بأنك ستحب تويتش أكثر بكثير من يوتيوب. يمكنني أن أعدّ لك الأسباب و اشرحها بالتفصيل كي تقتنع، لكن كما أخبرتك في بداية هذه الفقرة، فقط استمع إلي وخذ بنصائحي ولن تندم.

حسنًا، بعد أن سجّلت على موقع Twitch.tv وأصبح لديك حساب، يمكنك اختيار الألعاب والبطولات التي تريد متابعتها. ستجد أن هناك الكثير من البطولات التي تجري حاليًا، لكن لنفترض أن تريد متابعة لعبة مثل Counter-Strike: Global Offensive أو Overwatch (وأنا أحب هاتين اللعبتين بشدة وأعرف الكثير عن بطولاتهما).

أنصحك أولًا باستخدام غوغل والبحث عن البطولات التي تجري حاليًا كي لا ينتهي الأمر بك بمشاهدة بطولة من الدرجة الثلاثين في بلد أفريقي لا تعرف كيف تلفظ اسمه، وتصبح تكره البطولات الإلكترونية وتكره هذه المدونة وكاتبها. المهم، ابحث عن أهم البطولات الحالية واختر واحدة مشهورة وابدأ بالمشاهدة.

في الوقت الحالي، لدينا بطولة Overwatch League (أوفر واتش ليغ) التي تتصدر لائحة البطولات الإلكترونية بأكثر من 13 مليون مشاهد في الأسبوع الافتتاحي. ونظرًا إلى طبيعة اللعبة، أظن أنك ستستمتع بها كثيرًا حالما تتعرف عليها وعلى طريقة لعبها. لنقارن مشاهدة مباراة أوفر واتش ليغ على الحاسوب مع مشاهدة لمباراة كرة قدم أو كرة سلة على التلفاز كي تفهم الأمر.

أريدك أن تتخيل أنك جالس في البيت وحيدًا وقت الظهيرة (لأنك أخذت إجازة من العمل بحجة أنك مريض مع أنك لا تشكو من شيء) وتريد مشاهدة شيء. أولًا، ستفتح التلفاز وترى أن هناك مباراة كرة قدم جارية. تذهب إلى المطبخ وتحضّر الفشار والمشروبات الغازية. وإن كنت محظوظًا، ستجد المخبأ السري للشوكولاتة والشيبس في منزلك وتأخذ منها كل ما يشتهيه قلبك (أو معدتك). ستجلس أمام التلفاز وتشاهد هذا اللاعب يمرر الكرة إلى ذلك اللاعب، ثم يأتي أحد لاعبي الفريق الآخر ويأخذ الكرة ويركض إلى المرمى ويركلها ركلة صاروخية تجعلك تحبس أنفاسك وتفتح عينيك إلى أقصى درجة ممكنة. ثم تجد أن الكرة بعيدة جدًا عن المرمى لدرجة أن اللاعب يبكي من غبائه والفريق المنافس يبكي من الضحك على غبائه. ستريد حينها أن تشارك آراءك وتعليقاتك (بصراحة، تعليقاتك غير مهمة أو مضحكة، لكنك تريد مشاركتها على كل حال)، وطبعًا، لن تجد أحدًا إلى جانبك لأن كل أصدقائك قد ذهبوا إلى وظائفهم وليسوا كسالى مثلك. حسنًا، تجاوزت هذا الأمر وأكملت المشاهدة. لكن ماذا حدث؟! يبدو أن هناك لاعب آخر قد قام بحركة جعلت الجماهير تصرخ والمعلقين يصيحون، لكن الكاميرا الغبية قد فوّتتها! يا لحظك السيء. من الأكيد أنهم سيعيدون اللقطة وستشاهد كل تفاصيلها، لكن هذا مختلف عن رؤيتها لأول مرة، فلا يكفي أن ضميرك يؤنبك على كل الشوكولاتة التي التهمتها، ثم تحدث تلك الحركة الأعجوبية التي لم تشاهدها في لحظة حدوثها، عدا عن أنك وحيد ولا يمكنك التعبير عما في داخلك لأي أحد. تنتهي المباراة وتشعر بأنك مثل البعوضة التي على يدك، لم تستمع كثيرًا بالمباراة ولم تشعر بأنك مهم.

حسنًا، قارن هذا بمشاهدة مباراة أوفر واتش ليغ على الحاسوب. التحضيرات ستبقى كما هي، فستجهز الفشار والمشروبات الغازية، وتغزو مخبأ الشوكولاتة السري وتأخذ ما تريد، لكن عندما تجلس وتبدأ المشاهدة، سيكون أول ما تلاحظه هو قائمة التشات في الجهة اليمنى. لن أكذب عليك، سيخيفك الأمر في البداية، فهناك عشرات الرسائل التي تتجدد كل لحظة. لكن بعد قليل من الوقت، ستفهم آلية عمل التشات وتبدأ بالمشاركة فيه وأنت تضحك على النكت والمزحات التي ستسمعها من جميع أنحاء العالم. بعد قليل، سترى الجولات والحركات الرائعة وستتفاعل مع التشات وسيعجبك الأمر. لكن سيحدث شيء شبيه بما حدث معك عندما كنت تشاهد مباراة كرة القدم على التلفاز، سيقوم أحد بحركة مذهلة ولن تلحقها الكاميرا. سترى أنك لست الوحيد المستاء من هذا الأمر، ولكن هناك بعض الأشخاص الذين شاهدوا تلك الحركة. كيف؟! إنهم يشاهدون نفس الشاشة التي تشاهدها أنت، أليس كذلك؟ لا. فأصبح هناك للأوفر واتش ليغ برنامجًا خاصًا يعطيك التحكم بالكامل، فيمكنك أن ترى ما تريده من منظور اللاعب الذي تريده أو من منظورك الخاص الذي يمكنك التحكم به بكل أريحية. وهذا لوحده يجعلك المصوّر والمعلّق، لا المشاهد فحسب.

هذه أبرز الأمور التي ستلاحظها عند بدء مشاهدة البطولات الإلكترونية. لا تزال هناك العديد من المزايا، لكنني سأتركها لتكتشفها بنفسك.

Comments

Pin It on Pinterest